تعرض على خشبة المسرح القومي منذ منتصف ديسمبر مسرحية (تالتن ومخالتن) وهي مسرحية جماهيرية ذات هوية كوميدية تتناول دون شطط قضية اجتماعية بائنة المعالم وتدور في محور تعدد الزوجات وما يترتب على ذلك من مفارقات حين يغيب ميزان العدل وتعلو أسهم المفاضلة لصالح الزوجة الجديدة على حساب القديمة، أو حين يتأجج الصراع بين الزوجتين دون أدنى سبب سوى عدم القناعة بالتعدد. وبما أن فكرة المسرحية تقودك منذ البداية لتخيل مسار الحال والتكهن بترتب المآل، إلا أن العرض يشدك للمتابعة بلا ملل وذلك لاستخدام المؤلف لقاموس المشاحنات والتفاخر والتناحر ولقدرة طاقم الممثلين والممثلات على الأداء الاحترافي البديع لكون الجميع من النجوم. والمسرحية التي لعب اسمها دوراً في النجاح، هي من تأليف سيد عبد الله صوصل وإخراج عبد السلام جلود الذي جسد فيها تمثيلا دوري البطولة (الزوج التوم وأخت الزوج التومة) إلى جانب ربيع طه (الدكتور الخبير في القضايا الأسرية) ومحمود عبد اللطيف كابو (صديق الزوج) وأميرة أحمد إدريس (الزوجة القديمة ابنة العم) وإخلاص نور الدين (الزوجة الجديدة).

• شهدت العرض الافتتاحي الحاشد ثم عدت مرة ثانية لأكتشف أن جمهور المسرح الأصيل الذي ظللنا نفتقده منذ فترة طويلة وربما لا نحس بوجوده إلا في المهرجانات السنوية المجانية، قد جاء لهذه المسرحية طائعاً مختاراً وسجل اسمه في دفتر الحضور قائلاً بأن العمل المقدم هو من الفصيلة التي ترضي طموحه وتخاطب عقله ووجدانه مباشرة دون توليف حواري أو تقعر لغوي أو تعقيد فكري. ولما كان الهاجس الأكبر بالنسبة للمسرحيين هو كيفية إعادة الجمهور للمسرح القومي أذكر أن وزارة الثقافة والسياحة بالولاية قد خصصت موسمين سابقين اقتصرا على عروض مختارة للمسرحيات الجماهيرية غير أن ذلك لم يحقق النتائج المرجوة لأن الأعمال التي عرضت لم تنل حظوة الإعلان أو لم تكن ترقى لمستوى الطموح في حين أن مسرحية النظام يريد التي كانت جهداً خاصاً وبعيداً عن مظلة التبني الموسمي الرسمي، نجحت في جذب جمهور فاق حد التصور، وأفلحت في تجاوز العدد المألوف للعروض. وهنا في تقديري أن صوصل وجلود وطاقم التمثيل المنسجم عرفوا كيف يخترقون حاجز الصد المنيع وأفلحوا في فك شفرة الوصول لما يرضي الجمهور.

• بالنظر للمسرحيات التي قام بتأليفها سيد صوصل في السنوات السابقة وهي عربة الموتى وعيد المجانين والأخيلة المتهالكة وخرف، نجد أن جميع هذه المسرحيات تبتعد عن أطر التقليدية والكلاسيكية بل تعتمر قبعة الإغراب بحثا عن الانتماء لما يمكن أن يندرج تحت لافتة المسرح التجريبي. ومع أن صوصل عرف في البدء بقدرته على التأليف والتجسيد الأدائي في إطار مسرح الرجل الواحد إلا أنه لجأ لهذا النمط مجاراة للموجة التجديدية التي صارت ضرورة للمنافسة في المهرجانات المحلية والدولية. وبالفعل نجد أن جميع هذه المسرحيات عرضت في مهرجانات أو أمام صفوة من مثقفي المسرح بينما شاركت واحدة منها في مهرجان خارجي. أما إزاء هذا العمل الأخير نجده بعد كل تلك التجارب كمن يود التقرب للجمهور عسى أن يسهم في دفع حركة المسرح الجماهيري.

• كان الديكور والإكسسوار واقعياً ومتماشياً مع خط الحوار المسرحي، فتجد في المشهد الأول والأخير جانباً يعكس صورة تدل على بؤس الحال المعيشي للزوجة القديمة ويقابله في الجانب الآخر ما يدل على الرخاء والرقي والتحضر حيث تقيم الزوجة الجديدة. وفي مشهد اللجوء إلى خبير تسوية الخلافات الأسرية تدل الخلفيات المصورة على مناظر واقعية لأزواج من جنسيات مختلفة يقول الدكتور الخبير بأنه ساهم في حل خلافاتهم.

• ختاما أقول بأن جميع الممثلين والممثلات قد أجادوا أدوارهم، بل أعتقد أنهم لا ريب قد ساهموا خلال بروفات العمل ببعض بهار الكلام الذي أضاف لمتن العمل دفعاً جعله يجري بسلاسة. الشكر لكل من أسهم في هذا العمل الذي يستحق المشاهدة وقبل ذلك يستحق نيل رضاء إدارة المسرح لكي تعمل على تمديد فترة العروض.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *